يعتبر قطاع العقارات في تركيا الآن من أفضل الوجهات الاستثمارية و خاصة للمستثمرين للعرب في الفترة الأخيرة، حيث يحاولون دائماً الاستفادة بشكل كبير من مميزات شراء عقار في تركيا لتحقيق الأرباح داخل سوق العقارات التركي او للحصول على الإقامة التركية خاصة بعد تغيير القرارات التركية في ما يخص اقامة الأجانب في تركيا كما الاستفادة من الحصول على الجنسية التركية في حال شراء عقار بقيمة 250 الف دولار ،تعرف على أهم مميزات شراء عقار في تركيا في هذا المقال.

مميزات شراء عقار في تركيا

  • عقارات تركيا بيئة آمنة للاستثمارات طويلة المدى

يجب أن تعلم أنّ المستثمر الأجنبي في أي سوق خارج بلاده يبحث عن الاستقرار طويل الأمد، فهو لم ينقل أمواله إلى خارج حدود بلاده من أجل استثمارات محدودة الزمن، بل إنّ بعض المستثمرين قد يغادرون بلدانهم إن كان الاستثمار فيها مهدداً أو كان الوضع الاقتصادي مترديا أو حتى راكداً فما بالك ببلاد غيرهم؟

لذلك تظهر عقارات تركيا بشكل رئيسي كبديل ناجح للاستثمارات الخارجة من الأسواق غير الآمنة والباحثين عن طول الأمد، والذي يعزز فرص الاستثمار في تركيا.

العوامل التي تجعل عقارات تركيا ملاذاً للاستثمارات طويلة الأمد

  1. اهتمام القوانين التركية بجذب الاستثمارات الأجنبية، واستدامتها، لذلك نرى دائماً إصدار العديد من المراسيم والقوانين المحفّزة على الاستثمار العقاري في تركيا
  2. إن تركيا تعيش استقراراً سياسياً واجتماعياً ويعدّ مثالياً مقارنة بالأوضاع المحيطة والإقليمية وحتى مقارنة بالوضع التركي نفسه قبل عدة سنوات، وخاصة أنّ تركيا عاشت العديد من الامتحانات القاسية على المستوى الأمني وعلى مستوى الاستقرار
  3. الثقة الكبيرة والمتبادلة بين تركيا والمستثمرين الشرق الأوسطيين حيث أشارت عدة دراسات وإحصائيات اقتصادية أن أكثر من 80% من مستثمري الشرق الأوسط والعرب بشكل خاص يحبذون الاستثمار في تركيا وفي الوقت ذاته نجد أن تركيا لا تفوّت فرصة لعرض مشاريعها العقارية في المعارض الخليجية والعربية إلا وشاركت وبقوة.
  4. منحت تركيا مستثمريها العقاريين الذين يتملكون عقارات بقيمة 250 الف دولار فما فوق الجنسية التركية بشكل مباشر و دونما صعوبات, بالإضافة إلى منح المستثمرين عقاريا دونما 250 الف دولار  اقامات دائمة مع حق المطالبة بالجنسية التركية بعد انقضاء خمس سنوات على الإقامة العقارية.
  • العقار هو الحل الأمثل في مواجهة تقلبات أسعار الصرف

أيضاً هذه النقطة تعتبر من النقاط الفارقة في عالم الاقتصاد والتي تعتبر من أفضل مميزات شراء عقار في تركيا حيث أنّ العقارات التركية أثبتت صمودها أمام تقلبات سعر صرف الليرة التركية، فكانت جميع العقارات المسعّرة بالليرة التركية أو الدولار وعلى مدى 8 أشهر ثابتة وتغيرت نحو الأعلى بعكس سعر صرف الليرة إلى انخفض في هذه المدة لتخسر الليرة حوالي 40% إلى 50% من قيمتها أمام العملات الأجنبية.

كما أنّ انخفاض قيمة صرف الليرة التركية كان نافعاً لمن اشتروا عقارات بالليرة التركية بالتقسيط ويملكون أموالاً بعملات أخرى، فقد بادر الكثير منهم إلى تحويل المبالغ المطلوبة لسداد الأقساط مستفيدين من انخفاض الـ40% وحسومات سداد الأقساط مبكراً.

وساعد قانون تسعير العقارات في تركيا بالليرة التركية حصراً بمنع أي تأثير سلبي لتقلبات سعر الصرف خاصة في العقارات الفاخرة والثمينة وخاصة القصور الفخمة.

  • ضمان استمرار العرض و الطلب على شراء عقارات في تركيا

تشهد الساحة التركية مشاريع في تنمية البنى التحتية واستحداث مشاريع جديدة، هذا الأمر من شأنه أن يزيد من اسعار العقارات في تركيا وخاصة في المناطق التي تشهد مثل هذه المشاريع

وفي الوقت نفسه قد تفتح هذه المشاريع ثورة عقارية حقيقية، كمشروع قناة إسطنبول التي ستكون جاهزة تماماً في عام 2023 وستشهد بناء مدينة جديدة بما تعنيها المدينة من أحياء راقية وحديثة ومواصلات ومساجد ودور ثقافة ومسارح ودور سينما وحدائق وملاعب ومسابح وأسواق.

كما تمثّل المشاريع الأخرى عوامل نهضة ونمو لأسعار العقارات في تركيا مثل مطار اسطنبول الجديد، فهو أيضاً يمثل قفزة مثالية في أسعار العقارات في باهتشي شهير و باشاك شهير وأرنافوتكوي في اسطنبول

وأيضاً تشهد تركيا مشاريع لتنمية العديد من الولايات وخاصة ولاية غازي عينتاب نظراً لإقبال العرب إليها لقربها من الشرق جغرافية واجتماعياً، فتحرص المشاريع الحكومية الجديدة في الولاية إلى زيادة عوامل الجذب في عقاراتها.

 

  • القطاع العقاري يستفيد من ارتفاع معدّلات التضخّم

أيضاً من العلامات المميزة للاستثمار العقاري أنّ القطاع الاقتصادي الذي يتأثر إيجاباً بارتفاع معدلات التضخم، على العكس تماماً من العملات الورقية التي تتأثر عكساً بالتضخم فكلما زاد التضخم في بلد كلما أثر سلباً على القطاع الاقتصادي.

أما من الناحية العقارية فإنّ التضخم يعني زيادة الطلب على شراء عقارات في تركيا وكذلك زيادة الطلب على استئجار العقارات، وزيادة الطلب تعني بشكل أتوماتيكي زيادة العروض العقارية حيث أن الشركات العقارية تشرع بتشييد مشاريعها الحديثة بناءً على مؤشرات الطلب على العقار

هذه الحركة المستديمة في الطلب والعرض تتأثر مباشرة بزيادة التضخم.

فكثير من الاستثمارات المالية غير العقارية قد تخسر بسبب زيادة معدلات التضخم خاصة في البلاد التي تعاني من الحروب الاقتصادية أو الأزمات، لذلك يكون الخيار الأفضل لأصحاب هذه الأموال توظيفها في العقارات.

قفزت مؤخراً معدلات التضخم في تركيا إلى 24% في واحدة من أعلى المعدلات منذ 15 سنة وهذا الأمر سينعكس سلباً على  سعر صرف الليرة التركية وعلى الودائع البنكية بينما ينعكس إيجاباً على سوق العقارات في تركيا وخاصة في مجال الاستئجار لأن معدلات الإيجار ستزداد وبالتالي تصبح أرباح الاستثمارات العقارية أعلى مردوداً.

إن معدلات التضخم تؤثّر على الإيجارات العقارية التي تتكيّف دورياً معها، حيث أنّ الإيجارات ترتفع بشكل أسرع من مواد البناء والنفقات والتكاليف التي تشمل بناء وتجهيز العقار، وهذا يوفّر دخلاً جيداً لمالكي العقارات

وقد وصلت نسبة الإيجارات على العقارات في تركيا في تشرين الأول/ أكتوبر 2018 حوالي 21% مما يعني أرباحاً أكبر بالنسبة للمستثمرين العقاريين، وبالتالي كل ذلك يصب في خانة زيادة مميزات شراء عقار في تركيا وتحويله من فكرة في ذهن المستثمر إلى هدف وفرصة ربحية لا تُفوّت.

  • الاستثمار العقاري أفضل الاستثمارات في الأسواق الراكدة

ينصح العديد من الخبراء العقاريين في فترات ركود الأسواق الاقتصادية أو هبوطها إلى اللجوء إلى العقارات كمحفظة مالية بديلة ومضمونة

حيث أنّ المتعارف عليه أنّ العقار لا يموت وإن مرض ولا يمكن أن يكون الاستثمار في العقارات استثماراً خاسراً حتى في أسوأ الظروف الاقتصادية

ولكن ينبغي أن يدرك المستثمر أنه يحتاج إلى فترات زمنية طويلة لإثبات قدرة عقاره على تحقيق الأرباح المرادة منه.

إذ أن ارتباط العقارات يكون غالباً ضعيفاً مع السوق المحلية، لا يتأثر بصعودها أو هبوطها

فسعر العقار مرتبط بسرعة دوران رأس المال بالنسبة لشركات البناء، وهذا الأمر غالباً تحققه الشركات قبل الانتهاء من إنشاء المشروع العقاري عن طريق البيع بالتقسيط وقيد البناء

وكذلك يرتبط سعر العقار بموقعه ومساحته وما إلى ذلك من الأمور التي تحدد قيمته بعيداً عن تقلبات السوق الاقتصادي. هذه الميزة من مميزات شراء عقار في تركيا تضع المستثمر أمام محفظة مالية آمنة اسمها: العقارات في تركيا

بمَ يفكر المستثمر الأجنبي في عقارات تركيا؟

النقطتان الأهم اللتان يفكر بهما أي مستثمر عقاري وخاصة في تركيا هما:

الأولى أن يضمن نماء أرباحه في فترات الرخاء في البلد الذي يستثمر فيه

وفي الوقت نفسه يبحث المستثمرون عن النقطة الثانية والتي تكمن في أهمية الحفاظ على رؤوس أموالهم من أي تغيّر اقتصادي مفاجئ

هاتان النقطتان معاً يصعب تحقيقهما في بلدان الشرق الأوسط وحتى في البلدان الاقتصادية المتوسطة والكبرى، لأنّ أي أزمة اقتصادية عابرة قد تسبب اهتزازات كبيرة في الأصول المالية للمستثمر، فما هو الحل؟

العقار بشكل عام هو الملاذ المريح والآمن والذي يحفظ أموال المستثمرين ويضمن عدم تأثرها بالأزمات قصيرة الأمد، وبالنسبة لتركيا تزداد أهمية العقار كملاذ آمن لأسباب عديدة:

  1. منها ما يخصّ المستثمرين أنفسهم وخياراتهم وأهمية تركيا بالنسبة لهم
  2. ومنها ما يرتبط بالتوجهات التركية الرسمية والسياسة الحكومية القائمة على جذب الاستثمارات الأجنبية.

وهذا بالفعل ما ميّز الاستثمار العقاري في تركيا وجعل مميزات شراء عقار في تركيا من أهم ما يجذب المستثمرين الأجانب ويشجعهم في الإقدام على هذه الخطوة.

  • ارتباط قطاع العقارات التركي بقطاعي السياحة والعمل

الارتباط الوثيق بين الإقبال السياحي على تركيا وحاجة السياح لمساكن ومنازل يقيمون فيها كذلك يعزز من فرص الاستثمار العقاري في تركيا

حيث أنّ العقارات السياحية تجلب مردوداً أعلى وكلما زاد عدد السياح كلما كانت حركة الطلب على عقارات وشقق للإيجار في تركيا أكثر، مما يجعل مالكي العقارات السياحية في موقف قوة، خاصة أصحاب الشقق الفندقية أو الشقق المفروشة.

وكذلك المطاعم السياحية والمقاهي الفاخرة، تنشط أيضاً في المناطق السياحية ويعتبر اقتناء مطعم في المناطق القريبة من جسر البوسفور في اسطنبول مثلاً واحداً من أكثر المشروعات السياحية ربحاً أو على شواطئ انطاليا.

معدلات السياحة في تركيا تزداد يوماً بعد يوم، وتنشط في كل الولايات التركية إلا أنّ إسطنبول كالعادة تكون في مقدمة الولايات الجاذبة للسياح وافضل اماكنة الاستثمار في تركيا، ومن ثم أنطاليا وبورصة وإزمير وطرابزون

  • التثمين العقاري أمان للمستثمرين العقاريين الأجانب

من الملزم في تركيا أن تقوم بالحصول على وثيقة تقييم عقارية أو تثمين من إحدى الشركات المختصة بذلك والمعترف بها رسمياً

هذه الخطوة تمثل أماناً للأجانب بأنهم سيحصلون على عقارات في تركيا بسعرها الحقيقي وحماية المشتري وخاصة الأجنبي من تلاعب السماسرة بالأسعار وبيع العقارات بسعر أعلى من الحقيقي.